موقع صوتك | منبر الصوت الحر

لجنة اولياء طلاب مدرسة الباطن بام الفحم:لن نسمح بتعليم قصة "امير وريم"والتي تشجع على التجند والخدمة المدنية

Friday, February 3, 2017 2:59:07 PM
لجنة اولياء طلاب مدرسة الباطن بام الفحم:لن نسمح بتعليم قصة "امير وريم"والتي...

جاء في بيان صادر عن لجنة اولياء طلاب مدرسة الباطن الابتدائية في ام الفحم اليوم الجمعة :"  ضمن ما يسمى فعالية الشرطة الجماهيرية التي تغزو مدارسنا في المجتمع العربي، صدمنا مؤخرا حين شاهدنا مندوب الشرطة يوزع على طلابنا كراسة تلوين وهي عبارة عن قصة الشرطي " امير وريم " والتي تحوي بداخلها مضامين تشجيع التجند  والخدمة المدنية المرفوضة.  

واضاف البيان :" اننا في لجنة اولياء امور مدرسة الباطن الابتدائية نرفض رفضا كليا هذه الممارسات والمحاولات والتي تأتي على شاكلة فعاليات, ورفضنا هذا هو استمدادا لرفض لجنة اولياء الامور المحلية في ام الفحم والتي تقف الى جانبنا في هذا الموقف".

وجاء ايضا في البيان :" لن نسمح لهذه الفعالية في الاستمرار في مدرستنا وسنتبع كافة الطرق المتاحة لنا كلجنة اولياء امور لصد هذه المحاولات ومنعها , اولادنا بغنى عن هذه الفعاليات، وهم لا يريدون اي نوع من هذه الفعاليات .


ونحن كأولياء امور الطلاب نحذر باقي مدارسنا الى اليقظة والحذر وصد هذه الفعاليات التي تضر بأولادنا وطلابنا.



من جهته استنكر النائب د. يوسف جبارين دخول افراد من الشرطة إلى مدارس أم الفحم مؤخرًا وقيامهم بتوزيع كراسة على طلاب الصفوف الابتدائية تهدف إلى تشجيعهم على الإنخراط في سلك الشرطة.


وقد اشتملت هذه الكراسة على مضامين تحثّ الطلاب على الانضمام لسلك الشرطة. فمثلًا، في إحدى فعاليات الكراسة يُطلب من الطلاب كتابة أسمائهم على شعار الشرطة ثم قص الشعار وإلصاقه على قمصانهم وبهذا تقول الكراسة بأنهم "أصبحوا رجال شرطة"؛ وفي قسمٍ اخر تقول الكراسة "عندما أصبح كبيرًا ربما أصبح شرطيًا".


وأكد جبارين رفضه المطلق لمضامين الكراسة وتحويل المؤسسات التربوية والتعليمية في مجتمعنا إلى بؤر شرطوية وقنوات تجنيد مستقبلي للطلاب إلى سلك الشرطة، مؤكدًا على ضرورة تنشئة الطلاب على الثوابت الوطنية والأخلاقية وعلى قيم الكرامة والانتماء المجتمعي والقومي.


وأضاف جبارين بأن الشرطة تتعامل مع المواطنين العرب كأعداء على أساس انتمائهم القومي، وبالتالي فإن الشرطة شريكة في سياسات القمع والعنصرية ضد أهلنا وشبابنا، مشيرًا إلى تعامل الشرطة القمعي والإجرامي مع المواطنين العرب في قلنسوة وفي أم الحيران عندما أقدمت على هدم المنازل العربية وقتل المربي يعقوب أبو القيعان، بينما تعاملت بقفازات من حرير مع المستوطنين في خلة السلطان ("عمونة") الذين سلبوا الأراضي الفلسطينية من أصحابها.


كما وأكد جبارين "بأننا في المجتمع العربي لا نثق بجهاز الشرطة ونتهمه بالمسؤولية المباشرة على تفاقم العنف وفوضى السلاح واتساع دائرة الجريمة في بلداتنا العربية". وحذّر جبارين "من استغلال الشرطة لواقع العنف والأزمات الاجتماعية-الاقتصادية في بلداتنا لإصطياد شبابنا"، داعيًا كافة الهيئات التدريسية والتربوية وأولياء أمور الطلاب في بلداتنا "إلى اليقظة وإلى التصدي لحملة الشرطة الدعائية وعدم السماح بدخول مثل هذه النشاطات إلى مؤسساتنا التربوية".

شارك برأيك

موقع صوتك | منبر الصوت الحر

موقع صوتك عبارة عن موقع اجتماعي ثقافي سياسي يحترم حرية الرأي ويشجعها, كما ان الموقع مفتوحا لجميع التيارات الفكرية والسياسية